حلول متنقلة واقتصادية ومرنة في مجال إدارة الحبوب. وتقوم الفكرة العامة للنظام على سنوات عدة من الخبرة العملية والتي تم تطويرها في جميع الظروف المناخية والاحتياجات حول العالم. إن هذا النظام الذي يعتبر الأكثر اقتصادية ومرونة في مجال إدارة الحبوب، متاح لجميع الأعمال المتوسعة في مجال المزارع ومخازن الحبوب.

تمتلك كل من Farm Mac و ما يقارب ١٠ سنوات من الخبرة الميدانية في مجال تخزين الحبوب ضمن حبوب الصوامع، هذه التقنية التي قمنا بتطويرها خلال السنوات الأخيرة من خلال تقديمنا لخط جديد من آليات جمع الحبوب، وتخزين الحبوب واستخراجها.

لقد قمنا بتقديم خدماتنا لعدد كبيرة ومتنوع من المزارع والمنشآت وتجار الحبوب في شرق وشمال أوروبا، لطيف متنوع من العملاء منهم من يخرج سنوياً بعدة مئات من آلاف الأطنان من الحبوب، ومنهم من يعمل في مزارع صغيرة في اسكندنافيا تحتاج لآلية تخزين محمية.
كما أننا نعمل كمقاولين في اسكندنافيا في الأسواق ذات التكاليف المرتفعة التي تتطلب كفاءة عالية، الأمر الذي يدفعنا لتطوير تكنولوجيا رائدة في مجال تعبئة الحبوب وهي فكرة نظامGrain Saver .
إن الحاجة للعمالة تصل إلى أقل حد ممكن وبالتالي يمكن أيضاً خفض التكاليف في الأسواق الناشئة وذلك استناداً لمعرفتنا وكفاءتنا.

يمكننا اليوم أن نقدم لكم منتجنا الجديد جهاز تعبئة الحبوب المخصص لمحاصيل الحبوب (GS D-9) بقدرة تعبئة تتجاوز ٢٠٠ طن / الساعة، وكذلك يمكننا تقديم جهاز استخراج الحبوب (GS Koyker) بقدرة تصل إلى ٢٠٠ طن / الساعة.
أما القدرة المنطقية فتتم من خلال ملء آلة تعبئة الحبوب باثنين من عربات جمع الحبوب والتي تؤدي إلى بلوغ قدرة تعبئة بمتوسط يصل حتى ١٥٠ طن / الساعة (متضمناً الزمن اللازم للتوقف والبدء وإغلاق الأكياس... الخ).، فيما يمكن أن تتم عملية استخراج الحبوب إلى الشاحنات مع استمرار الممارسة العملية لتبلغ ١٥٠ طن في الساعة.
إن تعبئة الحبوب باستخدام عربة حبوب واحدة Grain Saver 24.5 يمكن أن يوفر الدعم اللازم لعمل حصادتين كبيرتين تعملان باستطاعة تصل إلى حوالي ١٥٠ طن/ الساعة عبر سائق واحد بحيث يستطيع التحكم بعربة جمع الحبوب وجهاز تعبئة الحبوب في آن واحد.

إن هذه التقنية بسيطة ومرتبطة بمعظم حلول التخزين الأخرى، فاستثمار المال في جهاز تعبئة وعربة جمع حبوب يعني التخلص من الجزء الأكبر من تكاليف نظام التخزين والاستعاضة عنه بالتكاليف المتغيرة وتتضمن (الكوادر البشرية، أكياس الصوامع، الوقود ... الخ). أما بالنسبة لمن يستخدمون عربة جمع حبوب ضمن منظومة أعمالهم فإن إضافة جهاز تعبئة يعني الاستفادة من القدرة على الاستثمار الرخيص مقابل سعة تخزينية كبيرة.
تظهر خبرتنا أنه إذا قررت ٥ مزارع الاستثمار في الحصول على جهاز تعبئة، فإنها ستكون جميعاً قادرةً على استخدام جهاز استخراج وحيد لتلبية جميع متطلباتها ما يؤدي بدوره إلى خفض تكاليف الاستثمار بشكل أكبر.

يواجه تجار الحبوب فترة ذروة فيما يتعلق بتسليم الحبوب، وذلك خلال فترة حصاد قصيرة، ما يتطلب سعة تخزينية إضافية وذلك مع تدفق الحبوب بكميات كبيرة من الموردين في مواسم الحصاد. إن تدفق الحبوب حول العالم ازداد خلال السنوات الأخيرة في عدة مناطق وعدة دول وذلك بفضل السعات الكبيرة للحصادات وترشيد عمليات الزراعة ومحدودبة نظم تخزين الحبوب على مستوى المزارع.
إن الطريقة الأكثر فعالية من حيث التكلفة لمواكبة هذا التدفق الكبير هي من خلال تعبئة الحبوب!

يمكن خلال ١٠ أيام إنشاء منظومة مكونة من مستودع واسع لتخزين الحبوب و آلة متحركة لاستلام حمولات الحبوب وأجهزة التنظيف والمخبر والميزان، و...الخ، الأمر الذي يتيح إمكانية توسيع المخازن المركزية في المناطق النائية.
تكيفت آليات التخزين في العديد من الدول بشكل جيد مع مزارع الماشية ومزارع الحبوب سواءً بوجود آلية تجفيف للحبوب أو عدم وجودها الأمر الذي تظهر فيه مشكلة محدودية سعة التخزين أو التكلفة العالية لإنشائها أو الاستثمار فيها.

كيف يعمل النظام

إن استخدام نظام Grain Saver وأكياس الصوامع يعني الصوامع يعني التخزين في بيئة معدلة بخلاق حلول التخزين التي تعتمد على التخزين المسطح أو ضمن صوامع معدنية أو الصوامع الإسمنتية وما يشابهها، حيث يكون الأوكسجين على تماس دائم مع الحبوب.
يمكن القيام بتخزين الحبوب بشكلها الجاف أو الرطب باستخدام نظام Grain Saver، ولكن التقنية المستخدمة تختلف بين هتين الطريقتين.

مخطط تحول ثاني أوكسيد الكربون في أكياس الصوامع تتم إزالة جزء كبير من الأوكسجين خلال عملية التعبئة، وما تبقى من أوكسجين تستهلكه الحبوب والفطور والحشرات تباعاً ضمن أكياس الصوامع، ما يؤدي إلى تحويل الأوكسجين إلى ثاني أوكسيد الكربون عبر عملية التنفس الخلوي. وخلال ٣٠ يوماً تقريباً يحصل التوازن بين تركيز الأوكسجين وتركيز ثاني أوكسيد الكربون. وبعد حوالي ٤٥ – ٥٠ يوماً تصل عملية التنفس الخلوي إلى نهايتها بحيث تصبح أكياس الصوامع مشبعة بثاني أوكسيد الكربون بحيث يصعب على أي حشرات العيش بداخلها.

إن اختيار تقنية التخزين يعتمد بالمطلق على الاستخدامات اللاحقة للحبوب المخزنة، مثلاً يعتبر حفظ الحبوب الكاملة في وسط حمضي خياراً مناسباً للاستخدام في أنظمة التغذية الرطبة للخنازير، فيما يفيد تخزين الحبوب المجعدة في دعم أنظمة إنتاج حليب البقر والماعز والذي غالباً ما يتم بالترافق مع عربات خلط. ومن ناحية أخرى فإن الحبوب الجافة يمكن بيعها لقطاع الثروة الحيوانية والمطاحن ومخازن البذور ومنشآت تخمير الشعير ... الخ. ما يؤدي إلى قدر أكبر من المرونة ويفتح أمام المزارع أبواباً أكثر.

المميزات الأساسية

إن أهم مميزات تخزين الحبوب الجافة باستخدام نظام Grain Saver لحلول التخزين تتضمن:

  • تكلفة استثمارية أولية منخفضة لنظام التخزين
  • قدرة عالية جداً وفعالية مرتفعة جداً من الناحية الاقتصادية في مجال تخزين المحاصيل الهامشية التي تتطلب تكلفة استثمارية ضخمة للتعامل معها ضمن الأنظمة التقليدية.
  • تحسين عمليات نقل المحاصيل – حيث تكون الحبوب جاهزة ومخزنة في مخازن آمنة ما يعني القدرة على توفير تكاليف النقل الموسمية حيث تكون التكاليف اللوجستية مرتفعة جداً بحيث يتم تأجيلها إلى فترة أخرى تكون فيها التكاليف اللوجستية منخفضة بشكل واضح.
  • تحسين ظروف العمل بحيث يتم خارج الأبنية في الهواء الطلق وليس ضمن جو مليء بالغبار
  • توفير مرونة في التعامل مع السوق العالمي المغير، الأمر الذي يتيح للمزارع فرصة بيع الحبوب خلال فترة ارتفاع أسعارها، وتخزينها خلال فترة انخفاض أسعارها.
  • المرونة العالية في تخزين أنواع مختلفة من المحاصيل ولو كانت بكميات صغيرة للغاية، الأمر الذي يوفر إمكانية ومرونة فيما يتعلق بالتأقلم مع تحول سوق المحاصيل الزراعية. أو يسهم في توفير القدرة على إدارة الكميات الصغيرة المتفرقة التي تشاهد غالباً في أعمال تجارة البذور وما يشابهها.
  • التخلص من مشكلة الحشرات خلال عمليات التخزين طويلة الأمد، وكذلك التخلص من الحاجة لتطهير مكان العمل، وذلك بسبب عدم وجود صناديق تخزين أو أماكن متروكة دون تنظيف قبل بدء الموسم.
كل الميزات السابقة وغيرها تجعل هذ النظام هو النظام الأكثر مرونة وجدوى اقتصادية وفعالية حول العالم للتعامل مع الحبوب .